الأحاديث التي استدل بها النووي على خلاف مذهبه في أبواب العبادات من شرح صحيح مسلم

Penulis

  • Ayatulloh STDI Imam Syafi'i Jember
  • Fatahillah Aly STDI Imam Syafi'i

Kata Kunci:

المذهب, النووي, الشافعي, الأحاديث

Abstrak

فإنّ من المتقرر عند أهل السنة أجمع أن الدين محفوظ، والقرآن والسنة كمصدرَي التشريع محفوظان، والسلامة في الدين باتباعهما، ولا سبيل إلى تحقيق الفوز والفلاح إلا بالتمسك بهما، ولا الحظي بطريق الحق ومذهب الأصوب إلا بالرجوع إليهما، نابذًا مسلك أهل الأهواء وأهل التعصب وكل منحرف عن طريقهما. والحق أنه لابد من أن يعلم، أن مذهبًا من المذاهب  إنما هو طريق للوصول إلى اختيار عمل صحيح راجح بدليل صحيح واستدلال مستقيم، وإن تبيّن خلافهما فتعيّن الأخذ بالأوفق للدليل لا للمذهب، وقد أكد هذا الأصل أصحاب هذه المذاهب الأربعة وأئمتها المتبوعين. فدل كلامهم على تعظيمهم للسنة وشدة اتباعهم لها، واتخاذهم طريق سلف هذه الأمة في العبادة والمعاملة وغيرهما، فلا يجيزون خلاف ذلك بل ولا يرضى لأحد من أتباعهم إلا الاتباع دون التعصب المذهبي مقابل النصوص. . والمذهب الشافعي من أكثر المذاهب الفقهية انتشارًا، ويُعدّ مذهبًا سائدًا أو غالبيًّا في بلد إندونيسيا، حتى تَسمّى كثير من أبنائها بأسماء علمائه، ومن هؤلاء العلماء الذين تأخر عنهم: الإمام أبو زكريا يحيى بن شرف النووي (677ه)، حيث كثر مصنفاته في المذهب كالمجموع شرح المهذب، وروضة الطالبين، ومنهاج الطالبين، واعتُمد كلامه فيه حتى قيل: إذا اختلف كلام النووي والرافعي، فالمعتمد ما جزم به النووي. وهذا البحث يهدف إلى كشف وتحليل الأحاديث التي استدل بها النووي خلاف مذهبه خلال شرح صحيح مسلم المسمى بالمنهاج، وسيبرز هذا البحث على أن الأئمة مع كونهم أئمة في المذاهب فإنهم لا يقلدون مذاهبهم وقدموا السنة على غيرها، وإن خالفها أقوال أئمتهم.

Diterbitkan

30-04-2024

Cara Mengutip

Hasan Ayatulloh Asyari, E., & Aly, F. (2024). الأحاديث التي استدل بها النووي على خلاف مذهبه في أبواب العبادات من شرح صحيح مسلم. AL-ATSAR: Jurnal Ilmu Hadits, 2(1), 313–337. Diambil dari https://ejournal.stdiis.ac.id/index.php/al-atsar/article/view/571